موقع شـــــــــــــــــموس الحــــــــــــكمة
اهلا وسهلا بكم اخي الزائر الكريم

موقع شـــــــــــــــــموس الحــــــــــــكمة

علاج الامراض الروحانية الخاصة بالسحر والمس والعين بعلوم الرقية
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
الموقع موقع اسلامي علاجي بعلوم الرقية غايتنا للوقوف مع المرضى والأخذ بأيديهم إلى بر الأمان ، وتعليمهم وتثقيفهم بعلم الرقية الشرعية والأمراض الروحانية ، عند الاستماع للرقيه الشرعية هـل وجدت ما يلي :صداع خوف خفقان تنمل يكاء تقيوء تثائب حرارة في البطن حرقة في المعدة ضيق في الصدر أغمي عليك:هذه العلامات تستدعي الاستشارة --و تحتاج للعلاج 00000 الاخوة الاعضاء والزوار --للطلبات والاستفسارات والعلاجات - مياشرتا -الطلبات الخاصة يرجى ذكر الطلب والحالة المرضيه وكل الامور المتعلقه بالموضوع ليتسنى لنا الرد مباشرتا 000000000

نرحب بكم اخوتي في موقعنا --شموس الحكمة ا--ويسعدنا ان نقدم لكم كل الخدمات المتاحة بعونة تعالى الفيس بوكhttps://www.facebook.com/groups/1509120389384753/ -ا ،

شاطر | 
 

 الامبراطور والمسجون،، قصة تحكي واقعنا

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الملاك
عضو ذهبي
عضو ذهبي
avatar

عدد الرسائل : 877
العمر : 24
الموقع : بــــعيد عن الوطن
الهواية :
تاريخ التسجيل : 03/01/2012

مُساهمةموضوع: الامبراطور والمسجون،، قصة تحكي واقعنا   19/1/2013, 12:32 pm

--------------------------------------------------------------------------------



بسم الله الرحمن الرحيم








السلام عليكم ورحمة الله وبركاته










أحد سجناء لويس الرابع عشر محكوم عليه بالإعدام ومسجون في جناح قلعه مطلة على جبل ..


هذا السجين لم يبق على موعد إعدامه سوى ليلة واحدة.. ويروى عن لويس الرابع عشر ابتكاره لحيل

وتصرفات غريبة..

وفي تلك الليله فوجىء السجين وهو في أشد حالات اليأس بباب الزنزانه يفتح ولويس يدخل عليه مع

حرسه ليقول له :


أعرف أن موعد إعدامك غداً ، لكني سأعطيك فرصة إن نجحت في استغلالها فبإمكانك أن تنجوا ....هناك

مخرج موجود في جناحك بدون حراسة إن تمكّنت من العثور عليه يمكنك عن طريقه الخروج وإن لم

تتمكن فإن الحراس سيأتون غداً مع شروق الشمس لأخذك لحكم الإعدام.....

أرجو أن تكون محظوظاً بمافيه الكفاية لتعرف هذا المخرج..

وبعد أخذ ورد ..تأكد السجين من جدية الإمبراطور وأنه لايقول ذلك للسخريه منه غادر الحراس الزانزانه

مع الامبراطور بعد ان فكوا سلاسله وتركوه لكى لايضيع عليه الوقت ..

جلس السجين مذهولاً فهو يعرف أن الإمبراطور صادق ويعرف عن لجوءه لمثل مثل هذه الابتكارات في

قضايا وحالات مماثله ..

وبدأت المحاولات وبدأ يفتش في الجناح الذى سجن فيه والذي يحتوي على عدة غرف وزوايا ، ولاح له

الامل عندما اكتشف غطاء فتحة مغطاة بسجادة بالية على الأرض وما إن فتحها حتى وجدها تؤدي الى سلم

ينزل الى سرداب سفلي ويليه درج اخر يصعد مرة اخرى وبعده درج اخر يؤدي إلى درج اخر وظل

يصعد ثم يصعد الى أن بدأ يحس بتسلل نسيم الهواء الخارجي مما بث في نفسه الأمل ولكن الدرج لم ينتهى..

واستمر يصعد.. ويصعدويصعد.. إلى أن وجد نفسه في النهاية وصل الى برج القلعة الشاهق والأرض

لايكاد يراها وبقي حائراً لفترة طويلة

فلم يجد أي فرصة ليستفيد منها للهرب وعاد أدراجه حزيناً منهكاً وألقى نفسه في أول بقعة وصل اليها في

جناحه حائراً لكنه واثق أن الأمبراطور لايخدعه ..

وبينما هو ملقى على الأرض مهموم ومنهك ويضرب بقدمه الحائط غاضباً واذا به يحس بالحجر الذي

يضع عليه قدمه يتزحزح ، فقفز وبدأ يختبر الحجر فوجد بالإمكان تحريكه وما أن أزاحه إذا به يجد سرداباً

ضيقاً فبدأ يزحف حتى سمع صوت خرير مياه

و أحس بالأمل لعلمه أن القلعة تطل على نهر بل ووجد نافذة مغلقة بالحديد أمكنه أن يرى النهر من خلالها.....

استمرت محاولاته بالزحف الى أن وجد في النهايه هذا السرداب ينتهى بنهايه ميته مغلقه وعاد يختبر كل

حجر وبقعة فيه ربما كان فيه مفتاح حجر اخر لكن كل محاولاته ضاعت سدى والليل يمضى ..

واستمر يحاول...... ويفتش..... وفي كل مرة يكتشف أملاً جديدا... فمره ينتهى الى نافذة حديديه ومرة الى

سرداب طويل ذو تعرجات لانهاية لها ليجد السرداب أعاده لنفس الزانزانه ..

وهكذا ظل طوال الليل يلهث في محاولات وبوادر أمل تلوح له مرة من هنا ومرة من هناك وكلها توحي له

بالأمل في أول الأمر لكنها في النهاية تبوء بالفشل وتزيد من تحطمه ..


واخيرا انقضت ليلة السجين كلها ..

ولاح له من خلال النافذه ضوء الشمس وهو ملقى على ارضية السجن في غايه الإنهاك محطم الأمل من

محاولاته اليائسه وأيقن ان مهلته انتهت وأنه فشل في استغلال الفرصة ..

ووجد وجه الإمبرطور يطل عليه من الباب ويقول له...... أراك لازلت هنا....

قال السجين كنت أتوقع أنك صادق معي أيها الامبراطور.....

قال له الامبراطور ... لقد كنت صادقاً...

سأله السجين.... لم أترك بقعة في الجناح لم أحاول فيها فأين المخرج الذى قلت لي ؟


قال له الامبراطور

لقد كان باب الزنزانة امامك مفتوحاً وغير مغلق !!!!!!!!!!!!!!!!!!

"انتهت القصه "



بعد ان انتهيت من القراءه قلت في نفسي سبحان الله ..... سبحان الله



احياناً الفرج امام عينك وواضح و ضوح الشمس و لا تراه ؟؟


تبحث وتلهث هنا و هناك ...تبعد و تقرب ... تدور حوله و تدور معك الدنيا .. هو امامك تماما ولا تراه !!


واحياناً استعجالك يضيع عليك فرص كثيره ... واحيانا ً واحياناً واحياناً











منقوووووووووووووول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الروحاني
الادارة


عدد الرسائل : 340
الهواية :
الاوسمه :
تاريخ التسجيل : 21/03/2010

مُساهمةموضوع: رد: الامبراطور والمسجون،، قصة تحكي واقعنا   2/7/2013, 11:03 am

سبحان الله
بوركتم وبارك الله فيكم

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الملاك
عضو ذهبي
عضو ذهبي
avatar

عدد الرسائل : 877
العمر : 24
الموقع : بــــعيد عن الوطن
الهواية :
تاريخ التسجيل : 03/01/2012

مُساهمةموضوع: رد: الامبراطور والمسجون،، قصة تحكي واقعنا   16/8/2013, 3:27 pm


شاكرة لك دعواتك الجميلة وتواجدك الأجمل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الفاضل
عضو جديد
avatar

عدد الرسائل : 20
الهواية :
تاريخ التسجيل : 16/12/2015

مُساهمةموضوع: رد: الامبراطور والمسجون،، قصة تحكي واقعنا   16/12/2015, 10:14 pm


قصة مشوقة ومعبرة
جزاك الله خيرا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الملاك
عضو ذهبي
عضو ذهبي
avatar

عدد الرسائل : 877
العمر : 24
الموقع : بــــعيد عن الوطن
الهواية :
تاريخ التسجيل : 03/01/2012

مُساهمةموضوع: رد: الامبراطور والمسجون،، قصة تحكي واقعنا   13/2/2016, 11:43 pm

الفاضل كتب:

قصة مشوقة ومعبرة
جزاك الله خيرا





ولك بالمثل أخي الكريم


أسعدني تواجدك




بارك الله فيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الامبراطور والمسجون،، قصة تحكي واقعنا
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع شـــــــــــــــــموس الحــــــــــــكمة :: قســــــــــم المنوعـــــــــات :: المنتدى الحر للاعضاء ( كنوز المعرفة )-
انتقل الى: