موقع شـــــــــــــــــموس الحــــــــــــكمة
اهلا وسهلا بكم اخي الزائر الكريم

موقع شـــــــــــــــــموس الحــــــــــــكمة

علاج الامراض الروحانية الخاصة بالسحر والمس والعين بعلوم الرقية
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
الموقع موقع اسلامي علاجي بعلوم الرقية غايتنا للوقوف مع المرضى والأخذ بأيديهم إلى بر الأمان ، وتعليمهم وتثقيفهم بعلم الرقية الشرعية والأمراض الروحانية ، عند الاستماع للرقيه الشرعية هـل وجدت ما يلي :صداع خوف خفقان تنمل يكاء تقيوء تثائب حرارة في البطن حرقة في المعدة ضيق في الصدر أغمي عليك:هذه العلامات تستدعي الاستشارة --و تحتاج للعلاج 00000 الاخوة الاعضاء والزوار --للطلبات والاستفسارات والعلاجات - مياشرتا -الطلبات الخاصة يرجى ذكر الطلب والحالة المرضيه وكل الامور المتعلقه بالموضوع ليتسنى لنا الرد مباشرتا 000000000

نرحب بكم اخوتي في موقعنا --شموس الحكمة ا--ويسعدنا ان نقدم لكم كل الخدمات المتاحة بعونة تعالى الفيس بوكhttps://www.facebook.com/groups/1509120389384753/ -ا ،

شاطر | 
 

 الصوت ةتاثيره بالعلاج

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الحكمة
عضو ذهبي
عضو ذهبي
avatar

عدد الرسائل : 1436
الهواية :
الاوسمه :
تاريخ التسجيل : 10/01/2009

مُساهمةموضوع: الصوت ةتاثيره بالعلاج   27/2/2011, 11:51 pm

[



ليست الأذن وحدها أداة استقبال للاهتزازات الصوتية ، فنحن نستقبلها كذلك من خلال بشرتنا ، وشعرنا وعظامنا .

أن للصوت المقدرة على إحداث تغيرات داخل هيكلة كل خلية في جسم الإنسان ، وحث المخ على التناغم مع الاهتزازات الترددية المختلفة .

الصوت والنغمات والترانيم موضع اهتمام كافة الأنظمة الدينية أو التأملية الموجودة حول العالم تقريباً حيث وصفتها بأنها الرابط بين السماء والأرض ، وجسراً بين الخالق والمخلوق.


يمكن للعبارات أو الكلمات المستخدمة بتكرار أن تفقد معناها مع مرور الزمن وتصبح تأملات تؤثر على سلوك الناس .

يستطيع الإنسان مناغمة جسمه بخلق أصوات من الداخل ، مما يسمح لقوة الحياة بالاهتزاز خلال أعضائه ، واستعادة التوازن بشكل هادئ .

الصوت .. موجود في كل مكان ، ويمكن لاهتزازته أن تجعلنا نصرخ أو نضحك ، أو نسترخي ، أو نتأمل ، أو نبدع ، أو ننام ، أو نبغي ( نبارد بالعدوان ) و أن نصيح بطريقة هستيرية ، ويمكن للصوت أيضاً أن يدفعنا بقوة لعمل شيء ما في حياتنا ، فأعيننا تتلقى ترددات اهتزازية معينة كالألوان والصور ، وتستقبل آذاننا ترددات اهتزازية أخرى ، لكن في حين أن نظرنا يعتمد على التركيز ويمكن إغماض العين بإرادتنا كي لا نرى شيئاً معيناً ، نجد أن سمعنا متعدد الاتجاه وأكثر حدة بشكل كبير جداً .


فنحن نستقبل بيانات صوتية طيلة الوقت من الفضاء المحيط بنا سواء كان لنا الخيار في ذلك أم لا ، ونستطيع تمييز الفواصل بين الأصوات حتى أعلى 500 من الثانية . لذلك جاءت أداة السمع مقدمة على البصر في القرآن الكريم لشموليتها كأداة للمعرفة واتصال بالمحيط تفوق الإبصار { إن السمع والبصر والفؤاد كل أولئك كان عنه مسئولا } .


والأذن أداة معقدة بشدة تسمح بمرور النبضات الكيمائية والكهربية إلى مراكز المخ حيث يمكن ترجمتها فورياً إلى أصوات ، ولكن في الحقيقة ليست الأذن وحدها أداة استقبال ، فنحن نستقبل كذلك إثارات واهتزازات صوتية من خلال بشرتنا ، وشعرنا وعظامنا ، ويتفق العلماء حالياً على أن للصوت المقدرة على إحداث تغيرات داخل هيكلة كل خلية في جسم الإنسان ، وحث المخ على التناغم مع الاهتزازات الترددية المختلفة ، ومن ثم تتغير الحالات العقلية والمزاجية تبعاً لتلك الترددات ، ويمكن لبعض الأصوات أن يكون لها تأثير موهن علينا ، كالطرق المستمر للآلات والذي يجعلنا نحس بالتعب والانزعاج ، في حين أنه من الممكن أن تكون لأصوات أخرى بأنواع مختلفة تأثيرات رافعة للمعنويات وشافية .


ومن منطلق هذه الفكرة اتجه العلماء لاستخدام الصوت في العلاج ، حيث تستخدم الأجراس القرصية ، وأجراس التبت وطاسات الفناء خلال عملية العلاج ، فتعمل الاهتزازات الصوتية بقوة شديدة لتدليك الجسم برفق ، وهي تزيد إعاقات الطاقة وتعمل على توازن الجسم من الداخل .


لقد كان الصوت موضع اهتمام كافة الأنظمة الدينية أو التأملية الموجودة حول العالم تقريباً وصفت الأصوات والنغمات بأنها الرابط بين السماء والأرض ، وجسراً بين الخالق والمخلوق ، ولعل هذه الفكرة لم تأتي صدفة أو اعتباطاً ، ففي عقيدتنا الإسلامية بدأ الخلق بالكاف النون فكانت ( كن ) هي تلك الانطلاقة التي شيدت على أثرها السموات والأرض وبدأ الوجود .


وليست الأصوات الخارجية هي التي يمكن أن تؤثر علينا فحسب ، فيمكننا هز أنفسنا من الداخل من خلال عمليات التنتنه والترنيم ، فلكل نغمة من النغمات تأثير نفسي أو بدني واضح ويمكن أن يرتبط باللون أو المزاج أو مراكز الطاقة في الجسم البشري .


لذلك استخدمت الديانات السماوية التراتيل ، فنجد مرتلي الكنائس يملئون كنائسهم بنغمات الروح ، ويقوم رهبان التبت بالترتيل لأنفسهم وهم يمارسون رياضة التأمل الروحية ، واليهود بغناء صلواتهم ، والكاثوليكيين بتلاوة سلسلة الصلوات ، ففي كل مكان تنظر إليه تجد أفواهاً تتحرك .


ويمكن للترانيم كذلك أن تستخدم لتزامن وتعاضد المجموعات مع بعضها البعض ، مما يخلق ارتباطاً نغمياً بين الناس ، ويمكن للعبارات أو الكلمات المستخدمة بتكرار أن تفقد معناها مع مرور الزمن وتصبح تأملات تؤثر على سلوك الناس .


إن اكتشاف العالم الداخلي من خلال الاهتزاز متوافر بسهولة وأنه قد مهد الطريق لمعرفة الروح ، والمسألة لا تتطلب دراسة أو بذل جهد أو تفريغ نفسك تماماً لعالم من العلماء ، فذلك موجود بوضوح في كل نفس ، وكل دقة قلب ، وكل تمتمة ، فالإنسان يستطيع مناغمة جسمه بخلق أصوات من الداخل ، مما يسمح لقوة الحياة بالاهتزاز خلال أعضائنا ، واستعادة التوازن بشكل هادئ ، والمسألة تشبه التدليك الداخلي ، ففي خلال دقيقتين أو ثلاث دقائق يمكن إرجاع العقل إلى حالة من شدة الوضوح والتوازن .



ويختلف مفهوم عالم الأصوات من حيث أهميته بين الديانات السابقة وبين الإسلام ، فالإسلام لا يسكن ألمك ، أو يشفي مرضك ، أو يريح نفسك ، أو يطمئن روحك بأصوات وترانيم الذكر ، وإنما هو وسيلة للتوازن العام الكلي الذي يحتاج غليه الإنسان ، وهو والتزود من فيض العالم الروحاني الذي يدعم حياتك في كل مراحلها ، وأكثر من هذا ، فهو ليس مجرد ترانيم وكلمات فاقدة المفهوم كما عند بعض الديانات بل جعله وسيلة للقرب من القوة الحقيقة الحاكمة لهذا الكون والوجود .. وجعله وسيلة الحب بين الخالق والمخلوق ..




فالتكرار المستمر يؤدي إلى إدراك حدسي لتأثيرات الاهتزازات الدقيقة على الجسم والعقل ، وقد ثبت علمياً أن تكرار الترانيم يجعلنا هادئين ومسترخين ، ويجعلنا نتغلب بسرعة على أفكار القلق والسلبية ، وبعضها تهدف إلى إيقاظ المرح والنشوة في الجسم ، والبعض الآخر للتنوير أو الوعي أو للمساعدة في تطوير استقرار ذهني وزيادة القدرة الداخلية .

لذلك يبدو أن هناك الكثير مما يمكننا أن نتعلمه من جديد عن عالم الصوت العلمي والديني ، ويالها من فرصة أعظم لفعل ذلك في حلقات جماعية متناغمة تنطلق منها ترانيم الأصوات الشافية .


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
saida
الادارة
avatar

عدد الرسائل : 4073
الهواية :
الاوسمه :
تاريخ التسجيل : 19/04/2009

مُساهمةموضوع: رد: الصوت ةتاثيره بالعلاج   28/2/2011, 1:22 am


_________________


اللهم إنك أعطيتني خير أحباب
في الدنيا دون أن أسألك
فلا تحرمني من صحبتهم
في الجنة وأنا أسألك



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الروحاني
الادارة


عدد الرسائل : 340
الهواية :
الاوسمه :
تاريخ التسجيل : 21/03/2010

مُساهمةموضوع: رد: الصوت ةتاثيره بالعلاج   27/4/2011, 10:04 am

جزاكم الله خيرا

علما نافعا وفوائد نافعه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الصوت ةتاثيره بالعلاج
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع شـــــــــــــــــموس الحــــــــــــكمة :: ۞علــــــــــــــوم الروحانيات ۞ :: المدرسة الروحانية-
انتقل الى: